عطاء بلا حدود تنظم ورشة عمل بعنوان " مشاكل النساء الأرامل مقترحات

اليوم الخميس الموافق 6/4/2017
عطاء بلا حدود تنظم ورشة عمل بعنوان " مشاكل النساء الأرامل مقترحات و حلول "
نفذ طلاب التدريب الميداني في جامعة القدس المفتوحة  ورشة عمل بحضور الأستاذ زياد أحمد ( أبو مؤمن ) رئيس قسم التحفيظ في وزارة الأوقاف و المختارة الأستاذة سمية الحنفي و رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود الأستاذ محمد العرقان و عدد من الشخصيات الاعتبارية و ناشطين في العمل الاجتماعي بالإضافة إلى عدد من طلاب جامعة القدس المفتوحة .
بدوره رحب العرقان بالحضور و تحدث عن أهمية تناول مثل هذه القضايا التي تهم المجتمع الفلسطيني لما لها من تأثير مباشر على بناء الأسرة .
و تحدث عن مواجهة الأرامل للعديد من المشاكل في كثير من المجتمعات إذ تعاني حرمانا من الإرث والحقوق و رعاية الأبناء و الظروف المهددة للحياة وأشكالا أخرى من إساءة معاملة الأرملة .
 و تتطرق العرقان لبعض الجوانب الأساسية المرتبطة بعملية التـدريب الميداني منها على سبيل المثال: أهمية التدريب الميداني، وأهدافه، وأساليبه، والإشراف المهني على التدريب الميداني، ومحتوى خطة التدريب، وأدوات ووسائل الإشراف ، و أشاد بالطلاب المنظمين الورشة على جهودهم المميزة و حرصهم على الاستفادة من الخبرات الموجودة في جمعية عطاء بلا حدود .

و من جانبه تحدث الأستاذ زياد أحمد الى قضية الأرامل والمشكلات التي تحاصرهن بمجرد ترملهن،فإن الدين الإسلامي الحنيف قد اهتم بهذه القضية منذ بزوغ فجره الأول كغيرها من القضايا الإنسانية ونظر للأرملة نظرة منصفة، وبين أن لها حقوقا تستحقها بعد حصول الترمل، ولا يجوز لأحد من الناس أن يبخسها شيئا من حقوقها، فلها الحق في أن تتزوج بعد انتهاء عدتها إذا رضيت، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فلم يتزوج بكرا إلا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وهذا إن دل فإنما يدل على تقدير الإسلام للأرامل ورعايته لهن، ولو أننا طبقنا شرع الله والتزمنا بتعاليم دينه الحنيف، وهدي نبيه الكريم، ما ظهرت في مجتمعاتنا مثل هذه المشكلات، ولا انتظرنا قرونا حتى تقرر الأمم المتحدة أن يكون للأرامل يوما عالميا من كل عام لبحث مشكلاتهن ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها..!!

و من جانبها تحدثت المختارة سمية الحنفي عن تجربتها كمختارة  مسئولة في لجان الإصلاح و ناشطة اجتماعية عن جانب من عملها هو الإصلاح الاجتماعي 
 و ذكرت أمثلة واقعية عن تعرض البعض منهن للطرد من بيوتهن والاعتداء البدني فضلا عن تعرض بعضهن للقتل على يد أفراد أسرهن كما تواجه الأرامل أيضا في البلدان المتقدمة صعوبات بالغة بدءا بفقدان تغطية التأمين وانتهاء بتحملهن مسؤولية رعاية الأطفال، وفي بعض الحالات يمكن أن تصبح الأرامل مسؤولات عن ديون الزوج المتوفى . و ذكرت وسائل و طرق حل هذه المشكلات بطرق تحافظ الأرملة على حقوقها المشروعة .

و تخلل الورشة نقاش و أسئلة من قبل الطلاب و امتاز الحوار بالايجابية و المعلومات القيمة .
 وفي نهاية الورشة تقدمت إدارة جمعية عطاء بلا حدود بالشكر و التقدير للضيوف الذين ساهموا في إنجاح ورشة العمل متمنين التوفيق لطلاب التدريب الميداني في حياتهم المستقبلية .


التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب

التدريب
 

Top