جمعية عطاء بلا حدود و جمعية طيبة تقدمان مستلزمات طبية عاجلة لمجمع الشفاء الطبي

قدمت جمعية عطاء بلا حدود و جمعية طيبة للأعمال الإنسانية اليوم الاثنين الموافق 2/1/2017 مستلزمات طبية عاجلة لمجمع الشفاء الطبي في ظل العجز الذي تعاني منه مستشفيات قطاع غزة .

وذلك حلال زيارة قام بها وفد مشترك من الجمعيتين ضم  رئيس مجلس إدارة  جمعية عطاء بلا حدود م. رامي النيرب ونائبه أ. محمد العرقان ومدير العلاقات العامة الأستاذ جبريل الصوفي و رئيس مجلس إدارة  جمعية طيبة للأعمال الإنسانية أ. محمود الصوير ونائبه أ. أحمد اليازجي ومنسق العلاقات العامة والإعلام بالجمعية أ. شيرين العربي .

وكان في استقبال الوفد المدير الإداري والمالي لمجمع الشفاء الطبي الأستاذ رأفت حمدونه وأمين سر جمعية دعم مجمع الشفاء الطبي أ. توفيق عبدو .

وناقش الوفد مع إدارة المستشفى سبل التعاون المشترك وتسخير كافة الإمكانات في تقديم ما يلزم لإنقاذ القطاع الصحي  من الانهيار في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة المحاصر .

وبدوره أكد المهندس رامي النيرب رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود على ضرورة الارتقاء بالقطاع الصحي  و النهوض به من أجل التخفيف عن المرضى و استيعاب الأعداد الكبيرة للمرضى والتي تتدفق على المشافي في الأوقات العادية و الطارئة   .

و أشار النيرب بأن جمعية عطاء على تواصل دائم مع عدة مستشفيات في قطاع غزة وتقدم خدماتها بأشكال متعددة،

حيث قامت الجمعية بتنفيذ برامج الدعم النفسي و توزيع الهدايا على قسم الأطفال النزلاء  في المستشفى الأوروبي و مستشفى أبو يوسف النجار و تقديم  مستلزمات طبية للمستشفى الاماراتي في محافظة رفح .

مؤكدا على أهمية الدور الإنساني الذي تقوم به مستشفيات قطاع غزة في معالجة المرضى وخاصة خلال الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة  .

 

و قام الوفد بجولة داخل أقسام مستشفي الشفاء الطبي وعلى وجه الخصوص قسم غسيل الكلى وقسم مستشفى الجراحة التخصصي وقسم أمراض القلب والقسطرة وقسم العناية المكثفة في الولادة وللاطلاع على الأوضاع الحالية واستمع الوفد لشرح الأطباء و رؤساء الأقسام وما يعانونه من معوقات تواجه عملهم الطبي ومتطلباتهم الضرورة اللازمة لمواكبة عملهم .

وفي نهاية الزيارة شكر المدير الإداري لمجمع الشفاء الطبي الجمعيتين على تقديمها المستلزمات الطبية العاجلة للمستشفى والتي تساهم من التخفيف في النقص الحاد الذي يعانيه مجمع الشفاء الطبي في ظل الحصار .

 

 

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

الشفاء

Top