لقاء خاص مع تائب رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود

في لقاء مع  الأستاذ محمد العرقان نائب رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود للإغاثة وتنمية المجتمع  نحدث عن تأثر مشاريع رمضان للسنة الحالية للجمعيات الخيرية وتراجع مشاريعها الإغاثية ، بسبب الحصار وتجفيف المنابع الذي يفرضه الاحتلال الصهيوني على المساعدات التي تقدم لقطاع غزة من جهة وبسبب الحروب التي أصابت كثيرًا من دول العالم العربي والإسلامي للأسف الشديد من جهة أخرى .

وأكد العرقان على إن المساعدات أصبحت توزع على دول عدة تعاني الحروب مثل سوريا واليمن والعراق وليبيا ، بينما قلت لغزة  التي تعاني آثار الحروب والحصار وازدياد عدد الأسر المحتاجة كما إن عدد المساعدات قل عن الأعوام السابقة ، في حين زادت عدد الأسر المحتاجة  فظهرت فجوة تمنع المؤسسات الخيرية من الوصول للأسر المحتاجة .

كما و أكد العرقان على أنه بالرغم من ما تواجهه جمعية عطاء بلا حدود من صعوبات في وصول التمويل لها هذا العام ، إلا أنها استمرت في تقديم يد العون للفقراء والمحتاجين حيث قدمت الجمعية خلال شهر رمضان سلسلة من المساعدات الإغاثية للتخفيف من معاناة المواطنين وخصوصاً في محافظة رفح ، مؤكداً أن جمعية عطاء بلا حدود تعمد إلى تحقيق العدالة في توزيع خدماتها على الفقراء وتبحث عن المحتاجين لتقدم لهم المساعدة .

و أشاد العرقان  بالمؤسسات الداعمة والممولة للمشاريع الإغاثية التي تنفذها الجمعية موجهًا الشكر لكل تلك الجهات الدولية والإقليمية التي تقف بجوار شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لتخفيف معاناته جراء الحصار المفروض على القطاع منذ عشر سنوات.

وأشار إلى أن الجمعية تعمل في مجالات العمل الخيري والاغاثي والتنموي منذ سنوات  وقد تميزت بعطاءها الرائد وحازت على ثقة المؤسسات الخيرية والممولة ،

وشكر العرقان  في نهاية حديثة الجمعيات الداعمة ولكل من ساهم ويساهم في تخفيف معاناة المواطن الفلسطيني، داعياً تلك المؤسسات للاستمرار في تقديم العون لشعبنا لتعزيز صموده

Top