جمعية عطاء تواصل تقديم برامجها الرمضانية المتنوعة

واصل بنك الطعام للفقراء والمحتاجين التابع لجمعية عطاء بلا حدود  تقديم مئات وجبات الإفطار الجاهزة للأسر الفقيرة في إطار المرحلة الأولى  والتي إستهدفت الفقراء في مناطق غرب ووسط مدينة رفح  , وسيتم إستكمال التوزيع لتشمل جميع مناطق رفح للوصول إلى أكبر عدد من المحتاجين والمساهمة في التخفيف عن كاهلهم في هذه الشهر الفضيل .

ولقد بدأ بنك الطعام عمله كفكرة جديدة على ساحة قطاع غزة في أول يوم من شهر رمضان 1437 هــ 2016م عبر توزيع وجبات الإفطار على الأسر المستورة في مدينة رفح  جنوب  قطاع غزة .

يقول الأستاذ جبريل الصوفي مدير قسم الإغاثة في جمعية عطاء بلا حدود أن فكرة بنك الطعام تقوم على الإعتماد على أكثر من مصدر لوجبات الإفطار منها ما تقوم المطاعم والمطابخ العامة  بتقديمه عبر الاتصال بطواقم بنك الطعام التي تتحرك وفقاُ لألية عمل معدة مسبقاً تقوم على إيصال الوجبات المتبرع  بها إلى الحالات المحتاجة والمجهزة من كشوفات المسجلة لذا قسم الإغاثة في جمعية عطاء بلا حدود .

ويضيف الصوفي  كذلك عن من أهل الخير من يتبرع ماديا لبنك الطعام الذي بدوره يقوم بتجهيز وجبات الإفطار أو الطرود الغذائية ومن تم توزيعها على الأسر الفقيرة على مستوى محافظة رفح.

بدوره ناشد المهندس رامي النيرب رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود أهل الخير ورجال الأعمال والتجار في محافظة رفح  بالمساهمة في مشروع بنك الطعام من أجل إطعام المحتاجين والتخفيف من المعاناة التي تعيشها الأسر الفقيرة في شهر رمضان  المبارك .

وأشاد النيرب بكل من تقدم وتبرع وساهم في إنجاح مشروع بنك الطعام الذي يعد التجربة الأولى على مستوى محافظة رفح إن لم نقول على مستوى قطاع غزة وندعو إلى المزيد من التبرع من أجل أن نقوم بالواجب إتجاه الأسر الفقيرة خلال شهر رمضان المبارك .

 

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

 رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

رمضان

Top