اختتمت جمعية عطاء بلا حدود مشروع "الأضاحي" للعام2015

الأحد 27/9

اختتمت جمعية عطاء بلا حدود مشروع الأضاحي للعام 2015 بعد أن وزعت كميات من اللحوم خلال أيام العيد الأول و الثاني و الثالث ، طلت الأسر الفقيرة و الأسر التي تضررت من العدوان الأخيرة على قطاع غزة  و المعاقين حركيا

حيث قسم فريق العمل محافظة رفح إلى خمس مناطق بدأت من شرق المحافظة و انتهت بالمنطقة الغربية لمحافظة رفح

حيث استفاد من مشروع الأضاحي لهذا العام 1000 أسرة ، و أعتمد قسم الإغاثة التابع لجمعية عطاء بلا حدود على كشوفات الحالات الاجتماعية  و المسجلين لديها  .

يذكر بأن جمعية عطاء بلا حدود قدمت المساعدة لمجموعة من المؤسسات الفاعلة في مجالات مختلفة  وذلك لحرص الجمعية على أن تصل اللحوم لمستحقيها .

 وعملت جمعية عطاء هذا العام على توسيع دائرة التشبيك مع المؤسسات الداعمة  في مجال الإغاثة المحلية و الدولية ، حيث نفذت مشروع الأضاحي للعام 2015 بتمويل كريم من هيئة الإغاثة  الإنسانية التركية IHH   و مؤسسة بيت المال الأمريكي و جمعية أصدقاء بلا حدود و الجمعية البرازيلية للتنمية و مؤسسة الحياة الدولية و ومؤسسة يد العون والجمعية الإسلامية ( كفر قاسم ) .

وقال م.رامي النيرب  رئيس مجلس إدارة جمعية عطاء بلا حدود  أن هذا المشروع يأتي في إطار دور جمعية عطاء بلا حدود لتقديم المساعدات للفئات الفقيرة و المحتاجة من المجتمع للفلسطيني وإدخال البسمة على شفاه المحرومين في عيد الأضحى المبارك .

وأشار النيرب   إلى أن الجمعية دأبت خلال الأعوام الماضية على تنفيذ مشروع الأضاحي مؤكدا أن المشروع يهدف إلى التخفيف عن كاهل الأسر الفقيرة و المحتاجة في القطاع.

وأكد النيرب  إلى أن مشروع الأضاحي هو جزء من عدة  مشاريع اغاثية وتنموية تنفذها الجمعية في محافظة رفح , موضحا أن الجمعية تسعي إلى تلبية حاجات المواطنين و الوقوف بجانبهم  من خلال المساعدة العاجلة التي تقدمها لهم

وشكر النيرب  المؤسسات التي قدمت المساعدة و ساهمت في إدخال البسمة على الأسر الفقيرة  , داعيا  جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية وأهل الخير والإحسان إلى مساندة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في ظل الحصار الظالم المفروض عليه، مؤكدًا أنّ جمعيته تَعمل على الوقوف بجانب الأسر الفقيرة و المحتاجة  وتُحاول أن تقدم الأفضل لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني المحاصر

وقد وجّه المستفيدون من المشروع شكرهم وامتنانهم لكل من ساهم في تقديم لحوم الأضاحي لهم، وكذلك إلى كل المؤسسات الداعمة، و إلى جمعية عطاء بلا حدود .

 



 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

 العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

العيد  2015

 

 

Top