وفد من مركز تواصل للخدمات الهندسية يزور جمعية عطاء ومركزها للتدريب المهني

وفد من مركز تواصل للخدمات الهندسية يزور جمعية عطاء ومركزها للتدريب المهني

 


 

استقبلت جمعية عطاء بلا حدود اليوم الثلاثاء 14 / 2 / 2012  وفداً من مركز تواصل للخدمات الهندسية خان يونس  للتباحث في آلية التعاون والعمل المشترك بين مركز تواصل ومركز عطاء للتدريب المهني التابع للجمعية .

 

 

ولقد ضم وفد مركز تواصل للخدمات الهندسية كلا من المهندس محمد المصري والمهندس أحمد طبازة والأخت نادية أبو زهري  .

 

 

وكان في استقبال الوفد الزائر رئيس جمعية عطاء بلا حدود المهندس رامي النيرب ومدير مركز عطاء للتدريب الأستاذ جبريل الصوفي ومسئول العلاقات العامة الأستاذ عماد المغاري .

 


 

 

 

ولقد رحب المهندس رامي النيرب بالوفد الزائر وإستعرض أمامهم مسيرة الجمعية وعطائها المتواصل في مختلف المجالات وتستهدف قطاعات عريضة من المجتمع ( الشباب , النساء , الأطفال ) ومن شعور الجمعية بهموم الشباب وحاجتهم المعرفية جاءت فكرة مركز عطاء للتدريب المهني والذي يهتم بنشر المعرفة العلمية والعملية لفئات مختلفة ومتعددة من المجتمع الفلسطيني  .

 

 

 

 

 

 

 

 

من ناحيته أوضح الأستاذ جبريل الصوفي مدير مركز عطاء للتدريب المهني  عمل المركز وأنشطته المختلفة ورؤيته للنهضة بقطاع الشباب وتوفير مجالات متعددة لتنمية قدرات الشباب والخريجين بما يكفل إستمراريتهم  في خدمة المجتمع الفلسطيني .

 

 

 

وأضاف مدير مركز عطاء للتدريب أن المركز يواصل تقديم خدماته المجانية لقطاع الشباب من خلال الدورات المعلن عنها والمتاحة في مجالات الكمبيوتر واللغات ودروس التقوية والإعلام الإلكتروني والتصوير والمونتاج والفوتشوب بالإضافة إلى دورات الصيانة ( للكمبيوتر , اللاب توب , الجوال  ) وغيرها من الدورات والأيام الدراسية والندوات  التي تهم الشباب ومشاكله وتوفر له الحلول والنظرة الايجابية للحياة والمستقبل الواعد .

 

 

من ناحيته أشاد الأستاذ محمد المصري مدير مركز تواصل  بجمعية عطاء بلا حدود ومركزها للتدريب التقني حيث قام والوفد المرافق له بجولة في الجمعية والمركز وإطلع على سير العمل والامكانيات المتوفرة في مركز عطاء للتدريب التقني .

 

 

 

ولقد تم الإتفاق على العمل المشترك بين مركز عطاء للتدريب المهني ومركز تواصل للخدمات الهندسية حيث سيتم تقديم ورقة عمل مشترك للتوقيع عليها بين المركزين خلال أيام حيث تنهي الجهات المختصة في المركزين ورقة الاتفاق والتفاهم المشترك .

Top